التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

احترس من إيبولا، احترس من كراهية الأجانب في الإعلام

التاريخ: ٢٠ نوفمبر ٢٠١٤

المنطقة: العالم

Ebola_Illustration_by_Andre_Carrilhoمنذ تفشي فيروس إيبولا وهو مصدراً للعناوين المثيرة لكثير من وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، وتحديداً في الولايات المتحدة الأمريكية. عدم الدقة والانحياز كانت منهاجاً للتغطية الإعلامية لهذا الفيروس القاتل.

هناك كثير من الانتقادات تتهم التغطية الإعلامية عن إيبولا  بأنها مليئة بالعنصرية وكراهية الأجانب.

في هذا السياق، طالب كلاً من الاتحاد الدولي للصحفيين IFJ واتحاد الصحفيون الأفارقة FAJ وجمعية صحفي جنوب أفريقيا WAJA الٌعلام العالمي أن يتحروا التغطية المتوازنة والملائمة لتفشي فيروس إيبولا في جنوب أفريقيا.

أغضب تقرير لمجلة نيوزويك منتدى أفريقيا بلد على تويتر: "العنصرية والانحياز للأمريكان البيض  يجتمعان في غلاف نيوزويك"

ردت واشنطون بوست بعد عدة أيام على تقرير نيوزويك: "بعيداً عن تصوير القلق المكفول على الصحة العامة، كاتب التقرير والقرار التحريري باستخدام صورة شامبانزي على الغلاف قد وضع نيوزويك في منتصف تقليد قديم وبشع بمعاملة الأفارقة على أنهم حيوانات متوحشة، والقارة الأفريقية على أنها مكان موبوء وغير نظيف يجب أن يتم توخي الحذر منه" كتبت لورا سي وكيم ديون للواشنطون بوست.

"نيوزويك تلمح إلى أن المهاجرين الأفارقة يجب أن يحذرهم الناس، والقرود التي يأكلها المهاجرين الأفارقة، يمكن أن يلحقوا الأمراض الميتة بالشواطئ الأمريكية البكر" أضاف كتاب الرد.

آراء وتقارير مختلفة في الإعلام قد انتقدت مداخل أوباما تجاه إجرادات السلامة الصحية تجاه إيبولا لم تراعي التصريحات الحساسة بأن الحكومة تعوض عن الاستعمار عن طريق عدم وقاية الزمريكان من إيبولا.

كاتبة الرأى بفوكس ماكجوري، نشر مقالته: "أزمة إيبولا: فريق أوبامايتخذون اتجاهاً سياسياً صحيحاً ويتجاهلون العلم" ، انتقدت فيه السياسات العزل والوقاية للعائدين من أفريقيا، وتلمح بأن إدارة أوباما مبنية على التصحيح السياسي وتتجاهل العلم.

الرهاب من فيروس إيبولا قد امتد إلى قاعات الأقسام الصحفية في أمريكا مسببة الكثير من النقد. جامعة سيركوز ألغت استقبال ميشيل دو سيل الحاصل على جائزة بوليتزر للصحافة المصورة ٣ مرات والصحفي بواشنطون بوست، وقد منع من المشاركة في برنامج صحفي. كان الصحفي قد عاد من تغطية أخبار فيروس إيبولا في ليبيريا وتم تشخيص حالته أنه لا يحمل أعراض المرض.

"أنا محبط من مستوى الصحافة في سيركوز، وغاضب لأنهم فوتوا فرصة عظيمة للتعلم، وفي المقابل فقد قرروا زن ينضموا للهلع الجماهيري" علق دوسيل لمجلة News Photographer .

في تحليل قوي لأندريا كاريلهو، يقول بأن الخطأ تحديداً في كيف يتحدث الغرب عن فيروس إيبولا.

"الناس في أفريقيا يتم النظر إليهم على أنهم أرقام إحصائية أكثر من كونهم مرضى في الولايات المتحدة الأمريكية أو أوروبا" قال كاليرهو لمايك . "كام من قصة فردية نعرفها عن أي مريض أفريقي؟ لا يوجد، فهم يعاملون كحشد يتعذر تمييزه".