التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

عبر الرمال وعوائق الطريق في مالي

التاريخ: ١٧-٢٣ يناير ٢٠١٥

المنطقة: مالي

bamako_17-23_jan٣ أيام طوال و ١٥٤٢ وعشرات من عوائق الطريق ليصلون إلى وجهتهم في باماكو. هذا ما كان علىمراسلي أصوات الكثبان المستقبليين محمد وسليمان وعبد الرحمن وهاما الخوض فيه خلال تلك الرحلة الصعبة.

فبينما كانوا يرتحلون في جنوب المدينة التي يسيطر عليها المتمردون كيدال رأوا مجموعة من عربات الدفع الرباعي المسلحة مختبئة تحت الأشجار. بعد عدة أيام دخلت قوات الطوارق في صدام مع العساكر الموالين للحكومة ودفعوا مهمة الأمم المتحدة من مطار كيدال.

ومن أجل العودة إلى بيوتهم سيكون على الصحفيين انتظار الطائرة اللاحقة من الأمم المتحدة حين تعود الخدمة من جديد.

على طريق مختلف، خاض مولايا والحسيني وسائقهم الشاب رحلة طويلة. قادوا سيارتهم ليومين ونصف عبر الكثبان والأنهار والمدن، سامحين لوقت قليل لاستراحات الشاي الصحاري المعروف.

بعد رحلة قيادة شاقة، وصل ال ١٢ متدرباً في برنامج معهد التنوع الإعلامي في باماكو، حيث عقدت الدورة التدريبية لمشروع أصوات الكثبان من ١٧ إلى ٢٣ يناير، جاءوا من جميع أنحاء مالي، تياليت وغاو وتمبكتو وكايس وباماكو لدعم مهاراتهم عن الوسائط المتعددة.

يتم تنظيم التدريب كجزء من التحضيرات لمنصة المعهد للوسائط المتعددة للصحراء www.dune-voices.info . تعلم مراسلي أصوات الكثبان استخدام أساليب الكتابة المختلفة وأدوات صحافة الراديو وتقرير الفيديو والمونتاج.

"لقد تلقينا كل مانحتاج إلى معرفته للعمل على أكفأ وجه في تغطيتنا الميدانية، وهذا يتضمن كلا من المهارات الصحفية وأدوات العمل"، قالت مولايا سايح.

تم تسليح الصحفيين بالهاتف الذكية وبرامج المونتاج للفيديو وأجهزة الكمبيوتر لمن يحتاجها. إمي إدريسي، تعمل في مجال رعاية الأطفال ومديرة كويمه اف ام، محطة إذاعية شبابية في غاو. قالت " هذا هو أول كمبيوتر أحصل عليه في محطتنا، لدينا واحد فقط قديم نستخدمه في البث. الآن يمكنني أن أطبق ما قد تعلمته في دروس الكمبيوتر التي تعلمتها منذ سنتين".

إمي كذلك حصلت على أول هاتف نقال ذكي وافتحت أول بريد إلكتروني خاص بها. خلال ساعات بدأت الكتابة بثقة وقامت بمنتجة عدد من المقاطع الصوتية. وهي تعتبر استثماراً جيداً في الفريق ومرحبة بالتعلم. من خلال نصائح مدير البرنامج دومينيك تيري أنتجت قصة رائعة عن العدالة الانتقالية.

مولاي الذي يبلغ من العمر ٥١ عاماً هو أكبر من في الفريق ولكنه يشعر بالشباب في قلبه. بعد العمل جنباص إلى جنب مع مدرب معهد التنوع الرعلامي لوران برير، قالت مولاي " دوماً لدينا شيء لتعلمه وهذا ما يبقينا شباباً" قالت مراسلة أصوات الكثبان في تمبكتو خلال واحدة من استراحات الشاي.

مولاي هو صحفي محترف من تمبكتو بعد التغطية في العديد من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية لسنوات ويعمل الآن للجريدة المملوكة للدولة L'ESSOR.

هذا الخليط بين الصحفيين ذوي الخبرة وصحفي الصحافة الشعبية هو ما يميز فريق أصوات الكثبان. وللقليل كعبد الرحمن، العامل الشاب، كان ذلك أول اقتراب حقيقي من عالم الصحافة الإحترافية.

"خلال التدريب تعلمت كيف أكون محايداً في التعامل مع المعلومات التي تهتم بها" قال عبد الرحمن، الذي سيكون مراسل المنصة من أجولهوك، إحدى القواعد الأمامية النائية في منطقة كيندال.

يمنح تدريب الصحفيين أصوات الكثبان الإمكانية للدخول إلى المناطق غير المستقرة والغير مغطاة إعلامية في مالي.

بابا أحمد، المحرر في جريدة "دولة مالي" يقول: "الناس في الصحراء ليس لديهم تعامل مع الإعلام، الذي لا يغطي حياتهم وتوقعاتهم ومشاكلهم وأمنياتهم. هؤلاء الناس هم الجمهور المستهدف لمشروع أصوات الكثبان الخاص بالمعهد، نريد أن نمنحهم صوتاً وندمجهم في النقاش العام".

الفريق جاهز للبدء وسيتم إطلاق الموقع قريباً. "لدينا اليوم فريق قوي" قال مراد سلامي، رئيس تحرير أصوات الكثبان، "ومع واحد أو اثنين سينضمون من سيجو وموبتي سنكون جاهزينبشكل كامل لتغطية الحياة اليومية لهذه الفئات السكانية".

التدريب في مالي كالتدريبات السابقة في موريتانيا والمغرب، كانت جزءاً من مشروع معهد التنوع الإعلامي الأصوات الشاملة لمنع الصراع وإرساء الديموقراطية في شمال أفريقيا: جلب أصوات الصحراء للاهتمام العام. التحدي الذي تقوده القائمة علي البرنامج دومينيك تيري هو جمع وتدريب مجموعات متعددة الثقافات والجنسيات واللغات في موريتانيا ومالي وليبيا، وكذلك إعطاء أصوات لسكان الصحراء.