التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

قصص من الصحراء

التاريخ: ٨ فبراير ٢٠١٦

المنطقة: ليبيا، الجزائر، المغرب، مالي، موريتانيا

DV_Photos_Extremists_Maliحينما اقتحمت مجموعة من الرجال المسلحين الفندق الفاخر في باماكو متخذين ١٧٠ شخصاً رهينة، لم يكن لكثير من وسائل الإعلام مراسلين على الأرض. كشف الهجوم الذي حدث بعد أسبوع من أحداث باريس في نوفمبر ٢٠١٥ مرة أخرى عن أهمية المصادر الموثوقة للمعلومات، بينما تواجد مراسل مدرب من قبل أصوات الصحراء.وتمت الاستعانة بالمعلومات الدقيقة والصور المباشرة وقصص شهود العيان التي أنتجتها الوكالة حديثة النشأة وإعادة نشرها من قبل وسائل إعلامية أمثال Africa 24 و World Weekly.

ومع ذلك، وبالرغم من توفير الأخبار السريعة حول الهجوم، لم يكن هذا سبب وجود أصوات الصحراء . فأصوات الصحراء وكالة تنتج مقالات وليست وكالة أنباء، ومتخصصة في تقديم قصص تم التحقيق فيها بعمق.

تم نشر مثال كلاسيكي لذلك منذ أيام قليلة بعد هجوم باماكو، عندما غامر أحد أعضاء أصوات الكثبان وسافر إلى منطقة تبعد ٤٠٠ كم شمال تيمبوكتو لإجراء تحقيق حول مصدر الجذور الإسلامية في شمال البلاد.لقد قام بتنفيذ ما قد تدريبه لعمله، بأن يغطي حياة الناس في الصحراء ،خاوفهم وأمنياتهم والتحديات التي يواجهونها.

“لا يوجد قوة عسكرية في قريتنا. عندما يصل الجهاديون يقومون بتهديد السكان ويأمرونهم بعدم التعامل مع من يلقبونهم بالمهرطقين" قال محمد لمراسل أصوات الكثبان، واصفاً الحياة المنعزلة في قرية زويرات. أعيد نشر هذه القصة الإستقصائية في الصفحة الأولى من جريدة الفجر الجزائرية اليومية.

DV_Women_Safranتجمع أصوات الصحراء التي أطلقها معهد التنوع الإعلامي الصحفيين المحليين والصحفيين الشعبيين لتغطية أخبار الناس والجماعات في منطقة الصحراء، وتحديداً المنسيون والذين يتم تجاهلهم من قبل وسائل الإعلام، لأن تغطية الصحراء يعد أمراً خطيراً وباهظاً. تقوم أصوات الصحراء بالتغطية باللغة العربية والفرنسية، بينما تترجم أفضل المقالات إلى اللغة الإنجليزية. تقدم تلك المنصة الإلكترونية المتنوعة القصص المهمة من قلب الصحراء من خلال شبكة مراسليها في ليبيا ومالي وموريتانيا والمغرب والجزائر. خلال الشهر الماضي، قام فريق عمل أصوات الصحراء بتدريب أكثر من ٤٠ صحفياً محلياً وشعبياً في المنطقة.

أحد المتدربين، عبد الله أحمد بولا، قد تعلم "كيفية التركيزعلى حياة المواطنين العاديين ومشاكلهم، وكذلك كيفية اتباع المعايير المهنية من حيث الحيادية". متدرب آخر، خليل سو، يقول "أستمتع بشكل خاص بالأسلوب التحريري لأصوات الصحراء الذي يصر على منح الصوت للضعفاء والمهمشين". زميلتهم سلمى شيخ، التي كانت مع أصوات الكثبان منذ بدايتها تقول أن "مدربي أصوات الكثبان قد علموني كيف أقوم بالفصل بين عواطفي وعملي أثناء التغطية حول موضوعات مثيرة للمشاعر".

DV_Kids_Wooden_Machine_Gunتمت الكتابة عن تلك الموضوعات في قصص تنوعت بين زواج الأطفال والعبودية في موريتانيا ، الصعوبات التي تواجها النساء المطلقات والفقر في المغرب و حياة الناس الفارين من المدينة الليبية بنغازي . هناك شهادات على الموقع الالكتروني لأصوات الصحراء للنساء الريفيات الاتي يعشن بدون مياه نظيفة و ضحايا المناجم في مالي واللاجئين وأطفالهم.

“لكل حرب خسائرها وضحاياها. هناك دوماً أطفال وناس يدفعون الثمن الباهظ لأي صراع. هذه الحقيقة المرة تتمثل في حالة الأطفال اللاجئين، هؤلاء الأطفال قد خسروا بهجة التعليم واللعب والترفيه مع حسارتم لذويهم، وكان عليهم العمل جاهدين للتكفل باحتياجاتهم" قال محمد المغدي، مدرس في معسكر مبره للاجئين في موريتانيا على بعد ٥٠ كم من الحدود المالية. هذه تحديداً من أصوات الكثبان قد أثارت انتباه مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين.

ضمن قصص أبطال أصوات الكثبان هناك قصص حول النساء الغير متعلمات والبدو وسكان الأماكن النائية و ومن هم دون مأوى و الفقراء.أصوات الكثبان منصة لنشر شهادات الناس الذين يعيشون في الصحراء وبلادها وكذلك الذين ينتقلون من منطقة إلى أخرى للهروب من العنف.

“نحن مهتمون بالناس وقصصهم وما لديهم ليقولوه للعالم. قصصنا بها جانب إنساني وصحفيينا يحصلون على شهادات مباشرة وقصص من الناس الذين لم يتم محاورتهم من قبل من الإعلام ولم يسألوا عن رأيهم يوماً" يقول عفيف بن عيشه، مدير تحرير أصوات الصحراء.

DV_Hospital_in_Benghaziفي العام الماضي، تم إعادة نشر موضوعات أصوات الصحراء أكثر من ٢٥٠ مرة في وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، ويعمل فريق التحرير على بناء شراكات مع وسائل الإعلام عبر وخارج منطقة الصحراء.

“إنه أمر جيد أن نقوم بعمل شراكات مع وكالات بديلة مثل أصوات الكثبان، حيث أنها موجودة في الأماكن والتجمعات النائية، ومراسلينهم يقومون باستحداث قصص أصلية" تقول هدى حازم، رئيس تحرير جريدة الفجر الجزائرية اليومية.

يعتقد مدير الجريدة الجزائرية الشهيرة "الوطن"، عمر بلهوشت بأن "مستوى الصحفيون في الصحراد منخفض جداً". فكرة تدريب الصحفيين الشعبيين هي فكرة مثيرة للإعجاب وتتجنب احتياج الإعلام الإقليمي لصرف المبالغ المالية خلال الأحداث، كما حدث في هجوم فندق راديسون في باماكو على سبيل المثال. لقد قمنا بنشر موضوعات من أصوات الصحراء. فالوطن قد نشرت قصة أصوات الصحراء عن اغتصاب المهاجرين من جنوب الصحراء في الجزائر.

موضوعات أصوات الكثبان يعاد نشرها ليس فقط في الصحف وعبر الإنترنت في بلاد منطقة الصحراء، ولكنها تناقش ويتم تحليلها في محطات الراديو المحلية وكذلك في راديو فرنسا الدولي.

“نحن سعداء بأن نكون شركاء لأصوات الصحراء لأن لديهم شبكة علاقات ومراسلين في أماكن خطرة ولايمكن الوصول إليها أمثال سرت ودرنة في ليبيا و تيمبكتو كيدال في مالي. فمن المهم أن نتعرف على أصوات قادمة مباشرة من تلك المدن" يقول باريت، رئيس تحرير برنامج ألو بريس في RFI.

أصوات الصحراء تعد من ضمن الوسائل الإعلامية القليلة التي لديها مراسلين داخل ليبيا. الموضوعات حول من مازالوا يعيشون في مدن كسرت وبنغازي ودرنة عادة ما تنشر على موقع أصوات الصحراء.

“للأسف معظم وسائل الإعلام الليبية قد توقفت عن العمل. هناك عدد قليل من وسائل الإعلام الإلكترونية كمنصتنا مازالت تعمل ولديها مراسلين داخل ليبيا. ولذلك من الجيد بناء شراكات مع منصات كأصوات الصحراء للتحقق من المعلومات، وهو أمر شديد الأهمية في مواقف النزاع" يقول عمر القداعي، رئيس تحرير بوابة الوسط.

DV_Train_Mauritaniaتغطية النزاع ومشكلات الأمن واحدة من مما تركز عليه أصوات الصحراء. واحدة من أكثر المقالات نجاحاً على أصوات الصحراء والتي تم إعادة نشرها في الإعلام في عدة بلاد، كان عن شهادة جهادي سابق ، والذي يرأس حالياً منظمة مجتمع مدني عن الرياضة والثقافة في موريتانيا.

“لقد انضممت إلى الجهاديين بعد أن استمعت إلى خطبة ضد الغرب، وتحديداً ضد الولايات المتحدة الأمريكية بالتزامن مع صور الظلم ضد المسلمين في فلسطين والصومال وأفغانستان والعراق. الانضمام للمنظمة كان أيضاً بسبب الواقع السياسي في موريتانيا في ٢٠١٣ منذ حدوث إنقلابات كثيرة ووجود العديد من الجماعات العرقية المسلحة داخل وخارج البلد، بالإضافة إلى الإسلاميين المسلحين" يقول عبد الودود ولد محمد سالم.

وأخيراً سوف تعمل أصوات الصحراء على رفع الوعي من قلب الصحراء التي غالباً ما تكون منسية، وذلك من خلال نشر القصص مع وسائل الإعلام المحلية والقومية من أجل تدعيم المسائلة لدى المسئولين الرسميين.

أصوات الصحراء هي جزء من مشروع معهد التنوع الإعلامي "أصوات شاملة لمنع النزاع وبناء الديموقراطية في شمال أفريقيا: توصيل أصوات الصحراء للمجال العام" بدعم من وزارة الخارجية والكومنولث البريطانية.