التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

هل يتقبل المجتمع ان يمثله فى البرلمان امرأه ؟

كتبت_ياسمين رمضان

E_youngwomanvotingالمرأه المصريه هى العنصر الفعال فى المجتمع وهى الشريك الاساسى فيه ومشاركة المرأة في مختلف جوانب الحياة، الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والفكرية حيوية لنمو المجتمع وحدوث التوازن فيه ولا يمكن لأي مجتمع أن يدعي أنه متقدم أو يسير على طريق التطور و يكون نصفه مهمشاً ومعطلاً،والمراة فى مجتمعنا بشكل كبير تعانى من ضعف التمثيل فى الحياة السياسية بوجه عام وفى الانتخابات بشكل خاص.

فتواجد المراه فى الانتخابات  ليس هدفاً بحد ذاته، بل هي وسيلة لتمكين المرأة من تبوؤ مكانتها في مؤسسات صنع القرار على اعتبار أنها تشكل نصف المجتمع، وهي حق أساسي من حقوق الإنسان يجب أن تتمتع المرأة به، كماان الانتخابات الوسيلة لتحقيق الديمقراطية في أي مجتمع ومشاركة المرأة في العملية الانتخابية تصويتاً وترشيحاً مرتبط بمستوى تطور المجتمع في بنيته الاقتصادية والاجتماعية وبنيانه القومي السياسي والثقافي والأخلاقي .

ويمكن رصد اهم المعوقات التى تواجه المرأه فى الانتخابات وسبل حلها بما يلى :

يرى د/ اسماعيل يوسف استاد الطب النفسى ان اهم معوقة تقابل المراة فى المجتمع هى فكرة ان المجتمع المصرى مجتمع دكورى بشكل كبير ما زالت قيمة الرجولة تحكم دول العالم التالت  فالناس فى مصر بتتراجع للوراء بدل ما تتقدم الى الامام.

لكن انا مع فكرة ان المراة هى اللى تحكم بشكل كبير ومع تمثيل المراه فى البرلمان بشكل اكبر لان المراه تحمل على مدار العصور تراث من القهر اللى بيجعلها اكثر بحث وسعيا نحو الحرية من الرجل كما ان المراه بتوليها مناصب قيادية فى المجتمع من شانها ان  تعلو من قيم معينة مثل قيمة التراحم والانسانية.

و لحل مشكلة ضعف تمثيل المراه فى الانتخابات لابد من تغيير المفاهيم السائدة فى المجتمع والتى ترسخها العديد من المؤسسات  مثل مدرسة او جامع او اعلام لازم كل تلك المؤسسات تشارك فى تغيير تلك النظرة عاوزين نبص للمجتمع بنظرة مشرقة ونساعد فى ان المراه تتقلد المناصب التى تستحقها وترخى معانى معينة مثل الحق والحرية والجمال.
ياريت المراة هى اللى تقود لمصلحتنا ومصلحة ولادنا, ويوجد الان عدد كبير من المؤرخيين بينادوا بانثوية العالم اى ان يكون العالم اكثر انثوية  وان نستبدل القيم الدكورية كقيم القوة والتنافس ونرسى قيم اخرى كقيمة التراحم والتاخى هى الالا تنتشر فى ناس بتقول ان لا لولاية.

كما يرى د/ رشاد عبد اللطيف استاد التنظيم المجتمعى ان اكبر معوقة تواجه المراه فى الانتخابات هو المراه نفسها فلا يوجد عدد كافى من النساء التى لديهن القدرة على الاقدام على خطوة الترشح سواء لمجلس الشعب او الى مجلس الشورى فكثير من النساء الظروف الاسرية  المحيطة بهم قد تكون عائق اما ترشحها.

كما ان فكرة الانفاق على الحملة الانتخابية ومين اللى هيمول الانتخابات الخاصة بالمراه من المعوقات التى تواجه المراه  فنسبة مشاركة المراه فى الانتخابات ضئيلة جدا لا تتخطى 2 %   من نسبة المشاركات وبنسبة 50% العائق امام انتخاب المراه فى مجلس الشعب او الشورى هو اقدام المراه نفسها واستعدادها للترشح واقدامها عليه.

اما 50% الاخرين مقسمين الى ثلاث نقاط اولا فكرة الرفض المجتمعى للمراه فى انها لا تستطيع اتخاد القرار ما زلنا نقلل من قيمة المراه وكثير من الفتاوى السائدة والمفاهيم  المغلوطة امثال ان المراة ناقصة عقل ودين وغير قادرة على اتخا\ القرارات بشكل كبير تانيا فكرة الحساسيات القبلية فى العديد من المناطق مثل الصعيد وكثير من المناطق الاخلاى اللى عندها حساسية من فكرة تولى المراه منصب فى البرلمان  السبب التالت الاعلام وما يمارسه من رسم صورة \هنية للمراه فى انها دائما فى صورة المراه المقهورة الضعيفة المستكينة التى لا حول ولا قوة لها او المراه المفترية المسيطرة لكن المراه السياسية او المراه القائدة صانعة القرار غير موجود لا فى افلامنا والا اعلامنا اللى بيساعد على ترسيخ تلك الصورة بشكل كبير.

E_oldwomanvotingويضيف انه لابد لزيادة تمثيل المراه فى الحياة السياسية ان تحصل المراه على  كافة حقوقها الاجتماعية والسياسية وان تتضافر مجموعة من العوامل من قبيل تطور الوضع الاقتصادي والوصول الى مستوى متقدم معين من التنمية في مختلف الميادين، وحدوث تغيير في البنى والهياكل الاجتماعية والاقتصادية، وتغيير في الثقافات والمفاهيم الاجتماعية التي تحكم نظرة المجتمع للمرأة، وهذه عملية طويلة ومعقدة تبدأ بالتنشئة الاجتماعية وتحتاج الى نضال مواظب وشاق.

كما ترى عزة سليمان وهى سيدة خاضت الانتخابات البرلمانية دورتين متتاليتين عن دائرة شمال شرق القاهرة انها دائما كانت مع فكرة انتخاب المراه وتمثيلها فى البرلمان على الرغم من المشاكل التى كانت تواجهها ففى الانتخابات السابقة كانت تواجه العديد من الصعوبات و المضايقات من اجهزة  الامن التى وصلت لحد انهم تحفظوا عليها  فى اخر يوم فى الانتخابات .

اما فكرة الترشح الان  للانتخابات اصبحت صعبة جدا فى ظل الظروف  الحالية خصوصا فى ظل وجودى  فى دايرة كبير مثل دائرة شمال شرق القاهرة وفى ظل الظروف الامنية الحالية لست مطمئنة للانتخابات خاصة انتخاب المرأه  كما انه حتى الان لم يتم تقسيم الدواير الانتخابية والمرشحين الان لايستطيعوا النزول الى الشارع والتواجد بشكل كبير كما ان انتشارالتيار الاسلامى فى الشارع اصبح يمثل عائق امام ترشح المراه للانتخاب فالمعطيات على الساحة السياسية الان لا تشجع المرأه على الترشح .

اما بثينة كمال المرشحة المحتملة للرئاسة فترى ان اكبر معوق يواجه المراه هوالخوف اللى بينتابها واحساسها انها غير قادرة على المشاركة فى الحياة السياسية بشكل كبير على الرغم من تقبل المجتمع للمراه ولتواجدها فى الحياة السياسية فعلى المراه ان تستوعب ان ما يواجهها هو اللى بيواجه المجتمع ككل لكن المرأه تحتاج ان تبدل سبعة اضعاف الجهد اللى بيقوم به الرجل لكى تستطيع تولى نفس المنصب فه ستواجه العديد من المعوقات من مقاومة لنظرة مجتمعية شكلتها عوامل كثيرة ومن مسئوليات عامة للمراه من ابناء وبيت .

لكن المراة بوجه عام والمراه المصرية بوجه خاص لديها القدرة بشكل كبير على تحمل اكثر بكثير من الرجل يعنى فى مصر مثلا زراعة الارز يقوم بها النساء فى مصر وهى من اصعب الزراعات الموجودة  النساء دائما بينجحوا فى الوظائف اللى بتحتاج قوة تحمل كبيرة عشان كده ربنا خصنا بحمل وولادة الاطفال  كما ان من المعوقات التى تواجه المرأه ايضا هى الافكار المسبقة التى تقول ان المراه لاتصلح احنا محتاجيين نرسخ ان معيار الكفاءة وحده اللى لازم يتاخد فى الاعتبار سواء كان رجل او مراه وفى نفس الوقت يجب على النساء انهم ياخدوا المبادرة لازم كلنا نفعل حقنا ونمارس حقنا بشكل كبير ونتخلص من المخاوف المرضية اللى بتواجهنا .

لدا  يجب على المرأه الا تستسلم وان تظل تدافع عن حقها فى الترشح والاتستسلم للمعوقات التى قد تفقدها الامل او تحبط من عزيمتها فلابد ان نحرص دائما على ممارسة كافة حقوقنا.

وتتحدث داليا زيادة رئيسة منظمة المراه فى حزب العدل انه على الرغم من الحرص على تواجد المراه وتمثيلها فى الانتخابات البرلمانية القادمة الى ان كثير من الاحزاب تلاعبت  على فكرة تواجد المراة بشكل كبير من خلال مجرد استخدام المراة كعدد على القائمة ومن الممكن وضعها فى رقم 4 او 5 مما يعنى عدم تمثيل المراه حتى فى حالة فوز القائمة التى ستنزل المراة من خلالها لدا فالاحزاب لا تمانع من تواجد المراة على قوائمها ولكن ليس كلاعب اساسى  بل مساعد او محفز.

,اما بالنسبة لنا كحزب العدل والدى معظم وجوهه من الشباب وفكرهم اكثر ثورية نبحث فكرة تمثيل المراة بشكل افضل على قوائمنا الحزبية من خلال ان يكون تواجدها فى المرتبة الاولى او الثانية على قائمة الحزب اما المعوقة الثانية التى تعرقل تعرقل تواجد المراه فى البرلمان لها علاقة بعقلية الشعب ومدى تقبله لفكرة ان يمثله فى البرلمان مراه .
لهدا فقد قمنا فى حزب العدل بعمل منظمة للمراه تعمل لرفع المجتمع المدنى ولتوعية المراه باهمية دورها فى المجتمع وان المراه دورها قيادى فى المجتمع ونعمل مع خلفيات ومستويات مختلفة من التعليم سواء على مستوى القاعدة او مستوى النخبة لحث المراه على القيام بدور اكثر قيادية.

كما ترى سهير محمد ربة منزل  انها ضد فكرة ان يمثلها فى البرلمان سيدة ومن وجهة نظرها ان الرجل اكثر قدرة على اتخاد القرارات خاصة فى الحياة السياسية وان النساء بوجه عام يحكمهن بشكل كبير المشاعر اما الرجل فهو اكثر صبرا وتحملا فى مواجهة المشاكل كما انه بحكم طبيعته فهو اكثر مقدرة على الادارة واتخاد القرارات.

يرى مصطفى اسماعيل موظف انه لايوجد مشكلة فى ان تمثله فى مجلس الشعب سيدة وان المعيار فى النهاية للكفاءة اللى اصلح هو اللى يحكم  كما انه لا يمانع فى ان زوجته تترشح للانتخاب لو لديها المقدرة او هى الاصلح لتولى دلك المنصب وسيساندها والمراه الان تنافس الرجل فى المدرسة والجامعة والعمل فايه المشكلة انها تنافسو كمان فى الحياة السياسية والناس فى الاخر هى اللى تحكم مين الاصلح لتولى المنصب.