التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

رئيس تحرير بـ"دوزيم" يستنجد بالخلفي بسبب "ظلم واضطهاد" سيطايل

التاريخ : 15 يونيو2012
المكان : المغرب

2Mقال إدريس وهاب رئيس تحرير بإذاعة "راديو دوزيم" إنه يتعرض ومنذ مدة لما وصفه بمخططات هدّامة ومباشرة تروم النيل من كرامته، وإرغامه على الاستقالة من مهامه تحت الضغط. وأكد وهاب في رسالة وجهها إلى مصطفى الخلفي وزير الاتصال –حصلت "هسبريس" على نسخة منها-، أن ما سماها سياسات اضطهاد وظلم وحرب نفسية "ما فتئ سعيرها يزداد خطورة" من طرف مديرة الأخبار بـ"دوزيم" بتواطئ "سافر" مع المدير العام للمؤسسة الإعلامية نفسها، تمارس عليه.

وذلك بسبب ما عبرت عنه الرسالة المشار إليها بتأييد وهاب وآخرين لدفتر التحملات الذي كان الخلفي قد أعلنه عنه لإصلاح شركة صورياد دوزيم، ومناداتهم بأعلى الصوت لتطبيق الإصلاح والحكامة داخل القناة الثانية.

وهاب وبأسلوب وُصف بالمؤثر، قال في رسالته إلى الخلفي إنه سيكون مكرها للرضوخ للضغوط التي تُمارس عليه، لأن حالته الصحية والنفسية تدهورت بشكل خطير، مشددا على أن مواصلة السير في طريق ما ينادي به لن يحل المشكلة، بل سيزيده أزمات أخرى قال إنه غير قادر على مواجهتها في الأيام القادمة.

يشار إلى أن المواقف الداعمة لدفاتر تحملات الخلفي التي عبّر عنها عدد من الصحافيين العاملين بالقناتين العموميتين الأولى والثانية، جرت عليهم إجراءات إدارية وُصفت بالانتقامية، تُتهم سميرة سياطيل وسليم الشيخ وفيصل العرايشي بالوقوف وراءها.

المصدر : هسبريس