التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

ندوة حول إشكالية أخلاقيات مهنة الصحافة والدور المرتقب للمجلس الوطني للصحافة

التاريخ: ١٧ مارس ٢٠١٤

المنطقة: المغرب

1888823_10152641814893356_313446393_oنظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية ومعهد التنوع الإعلامي، يوم الجمعة 28 فبراير 2014 ، بالرباط ندوة حول موضوع "إشكالية أخلاقيات مهنة الصحافة و أي دور مرتقب للمجلس الوطني للصحافة". طرحت الندوة عدة تساؤلات تتعلق بإشكالية أخلاقيات مهنة الصحافة في المغرب، منها بحث مدى تهديد انتهاكات أخلاقيات المهنة لحرية الصحافة والإعلام، أين تكمن مسئولية الصحافة تجاه المجتمع، وهل هذه المسئولية مشتركة بينها وبين فعاليات المجتمع المدني، ومحاولة الوقوف على مدى احترام وسائل الإعلام لمبادئ حقوق الإنسان. بالإضافة إلى بحث الدور المرتقب للمجلس الوطني للصحافة وهل يمكن اعتباره الآلية الأفضل لتكريس أخلاقيات المهنة وتنظيمها.

في بداية هذه الندوة، التي تتبعها عديد من المهنيين و المهتمين، رحبت الإعلامية فاطمة الحساني ،التي أدارت هذه الندوة، بالحضور و بالمشاركين، و ذكرت بعلاقة التعاون بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية و معهد التنوع الإعلامي، و هو مؤسسة خيرية تعمل من أجل دعم التنوع و المساواة و منع و تسوية النزاعات و تنشيط الصحافة المسؤولة غير المنحازة.

بعد ذلك تناول الكلمة يونس مجاهد، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية،الذي ذكرفي كلمته بواقع أخلاقيات المهنة بالمغرب، و استحضر الجهود التي بذلت من طرف النقابة و فعاليات وهيئات أخرى من أجل التأكيد على أهميتها و ضرورة احترامها. و أبرز الارتباط الوثيق بين ضرورة احترام قواعد المهنة و أخلاقياتها و ضرورة توفير المناخ السليم للممارسة المهنية بالاحترام التام لحقوق المهنيين. و توقف رئيس النقابة عند النقاش الذي رافق الدستور الجديد للمغرب، و تحدث حول مشاريع القوانين الخاصة بقانون الصحفي المهني و قانون الصحافة والنشر و القانون الخاص بإحداث المجلس الوطني للصحافة، و ذكر بما آل إليه النقاش حول هذه القوانين و استعرض وجهة نظر النقابة.

من جانبه، أوضح محمد النشناش، رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ، أهمية و حيوية تنظيم المهنة و إحداث المجلس الوطني للصحافة وفق قانون متطور ومنفتح . و اعتبر أن الحديث عن الديمقراطية يبقى ناقصاً بدون ضمان حرية التعبير والصحافة، وضمان ممارسة مهنية للصحافة وفق أدبياتها و أخلاقياتها. كما أكد على الأهمية الكبيرة التي يكتسيها التكوين و التكوين المستمر بالنسبة لتطوير أداء الصحافيين ، و هذا ما ينطبق على العاملين في مختلف المهن والمؤسسات والهيئات التي تتوخى تطوير منتوجها.

1956910_10152641814668356_296947429_oفي حين اعتبر نورالدين مفتاح، رئيس فيدرالية ناشري الصحف بالمغرب ،أن الهدف من أي نقاش بخصوص الصحافة والنشر في المغرب ، هو الوصول إلى تحقيق ما سماه ب " صحافة الامتياز " أي تقديم منتوج إعلامي جيد مع الالتزام بأخلاقيات المهنة ، والحرص على عدم خداع المتلقي .و لدى حديثه عن علاقة القانون بالأخلاقيات ، أوضح الدور الأساسي الذي يلعبه الضمير المهني أثناء الممارسة الصحافية .و في معرض استعراضه لمظاهر أخلاقيات المهنة و لتطور مواثيقها، أشار إلى الارتباط بين واجبات الصحافي و حقوقه، مشيرا إلى أن الكثير من الناشرين لا يحترمون الحقوق، و هناك الكثير من الصحافيين لا يحترمون أخلاقيات المهنة. وخلص إلى القول أن المنتوج الإعلامي الجيد يتطلب توفر عدة عوامل منها الضمير المهني.

وركز سعيد خمري عن جمعية "عدالة"، على الأنشطة التي نظمتها الجمعية لصالح الصحافيين، ومساهمتها في النقاشات التي تهم قضايا الصحافة والنشر، والاهتمام الخاص الذي توليه للموضوع لارتباطه الوثيق بقضايا الحرية وحقوق الإنسان. وأكد أن مسألة أخلاقيات المهنة تعتبر في صلب اهتمامات الجمعة ،و موضوعها مدرج في الأوراش التي نظمتها و في الوثائق التي أعدتها لمساعدة الصحفيين.

رئيس المجلس الوطني للصحافة بسويسرا، دومنيك فون بورغ، أطلع الحاضرين على التجربة السويسرية . و قال في هذا الصدد أن بلده سويسرا وضع منذ 1972 قانونا يمثل مرجعاً للعمل الصحافي، وأداة للرقابة الذاتية. و أبرز أن عددا من السياسيين ظلوا يعارضونه في البداية لكن مع الوقت استفاد الإعلام و أصبح يقدم أخبارا تحترم الحقيقة والأشخاص و اكتسب المجلس مصداقية. وأضاف أن مجلس الصحافة السويسري ليس محكمة، ولكنه يتمتع بسلطة معنوية ، مضيفا أن قضايا النشر أمام القضاء السويسري ضئيلة جدا، نظرا لوعي الصحافيين بدورهم الاجتماعي الخاص، واحترام القواعد المهنية والأخلاقية، وحرصهم على المحافظة على المهنية والاستقلالية. و أوضح أن مجلس الصحافة السويسري مكون من ممثلين عن هيئات المهنيين و الناشرين و رؤساء التحرير و فعاليات إعلامية، ويشكل المهنيون الأغلبية. و لاحظ أن الضرورة تقتضي البحث عن وسيلة لمعالجة الصعوبات المالية لمجلس الصحافة بسويسرا دون أن تتنافى مع ضرورة الحرص على ضمان الاستقلالية والمصداقية.

و أثناء المناقشة، أثار المتدخلون مجموعة من الإشكالات ذات الصلة بموضوع أخلاقيات المهنة والعلاقة ما بين الحرية والمسؤولية و الدور المنوط بالمجلس الوطني للصحافة و تشكيلته وهيكلته وطبيعة المهام التي ستناط به.

تم الإعلان عن المائدة المستديرة وكذلك تغطيتها من قبل العديد من وسائل الإعلام المصرية المرئية والمسموعة والمطبوعة والالكترونية. من بينها قناة المسائية، ماروك بريس، تيليكسبريس ، بيان اليوم ، نبأ بريس ، هجره بريس، الاتحاد الاشتراكي، وكذلك على الموقع الرسمي لوزارة الإعلام.

في هذا السياق، جريدة الشرق الأوسط، أشارت إلى مداخلة يونس مجاهد، رئيس النقابة المغربية للصحافة في المائدة المستديرة حين أمد على انتظار الجسم الإعلامي المغربي لثلاثة قوانين، قانون تأسيس المجلس الوطني للصحافة ومونة أخلاقيات الصحافة المهنية، وقانون الصحافة. مشدداً على عدم تضمن هذه القوانين على عقوبات تعوق حرية الصحفيين.

أما أنباء نت، فقد نقل تأكيد المشاركون في المناقشة على أهمية استقلالية المجلس الوطني للصحافة وتمكينه من وسائل العمل الضرورية حتى يضطلع بدوره علي الوجه الأكمل. كما اهتمت التغطية بتسليط ضيوف المناقشة على عدد من المشكلات المرتبطة بأخلاقيات المهنة والعلاقة بين الحرية والمسئولية.

التالي فيديو لتغطية وكالة المغرب العربي للأنباء لفعاليات الندوة.