التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

النهائي: معهد التنوع الإعلامي ينهي برنامج الثلاث سنوات بمصر

التاريخ: ٣١ مارس ٢٠١٥

البلد: مصر

Egypt_March_2015"التوازن بسيط: ٢٠٠ صحفياً، ٦٠ طالباً، ٣٠ محرراً، ٢٠ مدرس صحافة وأكثر من ٤٠٠ ألف "مستخدم" للمضمون الذي قدم خلال ٣ سنوات. عمل به تحدي ولكنه ملهم" هكذا وصفت دعاء قاسم، مدير معهد التنوع الإعلامي بمصر العمل الصعب الذي قامت به مع فريقها في الاستثمار في التنفيذ الناجح لبرنامج المعهد المتعدد السنوات في البلد، والذي تم من خلال تغييرات سياسية واجتماعية وثقافية خلال هذه الفترة.

أكملت دعاء: "وقد أردنا أن ننهي كل ذلك بحدث ذو وقع كبير، فقمنا بتنظيم مناقشة لإعطاء الفرصة لرؤساء وسائل الإعلام المصرية الأهم ليضعوا توصيات تساعد الصحفيين في التعامل مع تحديات تغطية قضايا الإرهاب"

لقد قمنا بدعوة أصحاب المصلحة الفاعلين كذلك لمائدة مستديرة عامة لمناقشة نفس القضية. بالإضافة لذلك فقد كرمنا الصحفيين الذين أنتجوا أفضل موضوعات حول الأوضاع والقضايا السياسية والاجتماعية وتم تكريم منظمات المجتمع المدني النشطة التي ساعدت هؤلاء الصحفيين في إيجاد القصص المناسبة.

على رأس ذلك فقد منحنا جوائز للصحفيين الطلاب لعملهم في موقع احنا كده . كل ذلك في يوم واحد هو آخر يوم في البرنامج ٣١ مارس ٢٠١٥. وأشعر بالفخر وبأنني محظوظة لأحظى بالفرصة للعمل معهم جميعاً"

عامل هام ومبتكر من البرنامج تضمن مساعدة الصحفيين ومنظمات المجتمع المدني لتعلم كيف يعملون معاً والاستفادة من بعضهم البعض، كل في مجال تخصصه وخبرته.

Doaaمع دعاء قاسم كل الحق لتشعر بالفخر تجاه عملها.المئات من القصص التي كتبت من قبل الصحفيين وطلاب الصحافة وعشرات البرامج التلفزيونية وعدة موائد مستديرة عامة أوصلت لجمهور عريض رسالة بسيطة مفادها أن الإندماج و ركيزة هامة للديموقراطية ويجب على الإعلام دفعها إلى الأمام وخاصة في الأوقات التي يكون فيها المجتمع المصري مستقطب من أطراف مختلفة سياسية واجتماعية وثقافية.

كما تمت الإشارة في مناقشة ٣١ مارس، الاستقطاب في كل مكان، بين المتمردين الموالين للثورة والفلول الموالين للنظام القديم، بين الإخوان المسلمون وحلفائهم، بين المسلمين (السنة وغير السنة)، بين المسلمين والمسيحيين، بين المسيحيين (أرثوذوكس، كاثوليك والمعمدون)، وبين من يملكون ومن لا يملكون مأججين ظلم شديد وتوترات.

ولكن العمل لم ينته بعد بمنح الجوائز للصحفيين والطلاب والناشطين  كما أكدت ميلسا بيسيك مدير معهد التنوع الإعلامي على نية المنظمة لاستكمال عملها المهم.

"مازال هناك الكثير من الصحفيين في مصر، كما في البلدان الأخرى في المنطقة وعالمياً كذلك ممن لا يروا أهمية المةتمع المدني في العمليات الديموقراطية، وكذلك مدى أهمية القصص والأفكار والعلاقات التي تصدرها منظمات المجتمع المدني. أنا أؤمن بأن استمرار هذا المشروع سيساهم بسبل كثيرة لتطوير المشهد الإعلامي في مصر وكذلك وبشكل أهم تطوير حقوق الناس الأساسية"

موقع احنا كده الذي تم تحريره ورنتاجه من قبل طلاب مصريين بدعم من معهد التنوع الإعلامي سيستمر حتى بعد انتهاء البرنامج لمنح الصوت لمن لا صوت لهم، كما قال حسام السكري، أحد مستشاري المعهد والمذيع التلفزيوني والرئيس السابق لبي بي سي العربي، كما هنأ الطلاب على أعمالهم المتميزة.

البرنامج الذي وصل إلى نهايته في ٣١ مارس ٢٠١٥ تحت عنوان البرلمان الشامل لبناء المشاركة المجتمعية في العملية السياسية في مصر من خلال إعلام أفضل وتضامن  بين البرلمان والمجتمع المدني تم دعمه من برنامج الشراكة بين العرب والمملكة المتحدة.

معهد التنوع الإعلامي يدرب ويدعم الصحفيين في مصر منذ ٢٠٠٧.