التنوع فى وسائل الإعلام المصرية : التقرير الرابع

egyptwomenprotest

معهد التنوع الإعلامى يصدر التقرير الرابع عن التنوع فى وسائل الإعلام المصرية

اتبع أخبارنا

fbmorocco_arfinal

fbegypt_arfinal

twmdi2_arfinal

برنامج الماجستير فى التنوع والإعلام

برنامج يتمتع بدرجة عالية من الابتكار، تم تطويره من قبل معهد التنوع الإعلامى وجامعة وستمنستر.

uowandmdi_logos

كتيب عن الصحافة الاندماجية

Manual_Cover_Pic

لتحميل الكتيب، يرجى النقر هنا

مشروع المعهد بمصر

Egypt_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بمصر، انقر هنا

مشروع المعهد بالمغرب

Maroc_Flag

للمزيد من المعلومات حول مشروع معهد التنوع الإعلامي بالمغرب، انقر هنا

اتصل بنا

للاستفسارات العامة، لاقتراح محتوى للنشر أو إعطاء ملاحظات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا على : MDI_Arabic_Email

لدعمنا

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن معهد التنوع الإعلامي و عن إمكانيات دعمك لأنشطته، المرجو مراسلتنا على : MDI_Arabic_Email

دراسة لمعهد التنوع الإعلامي ترصد عدم تمثيل النساء في البرامج السياسية بالمغرب

التاريخ: ٨ مارس ٢٠١٦

المنطقة: المغرب

Morocco_8_March_Study_Eventفي كلمتها الافتتاحية بالفعالية التي أقيمت في اليوم العالمي للمرأة في الرباط قالت سفيرة المملكة المتحدة في المغرب كارن بيتس أنها سعيدة بأنه من خلال الدعم البريطاني استطاع معهد التنوع الإعلامي أن يدعم المرأة المغربية والموريتانية. “أسهم المشروع بشكل كبير في دعم النساء الذين خاضوا الانتاخابات المحلية والاقليمية ومجالس المحافظات بالمغرب" هكذا قالت السفيرة بيتس. كما قامت بالتنويه عن إنجازات معهد التنوع الإعلامي حول ضمان الدمج الاجتماعي والتنوع في المنطقة ومنها موقعأصوات الصحراء .

 

قال الدكتور عبد الوهاب إيرامي خلال تقديمه لنتائج الدراسة التي قام بها المعهد مع شركائه خريجي ISIC و جمعية النساء تبدأ AEF بأن معظم وسائل الإعلام المغربية تعتبر المرأة ناخبة أكثر من كونها فاعلة في العمليات السياسية.

“أظهرت دراستنا أن قضايا المرأة يتم تناولها فقط خلال البرامج الخاصة بالمرأة كبرامج الطبخ أو البرامج الجماهيرية. حيث تظهر المرأة في البرامج السياسية في الراديو والتلفزيون كضيوف وقلما يتم تناول قضايا المرأة بشكل جدي" قال الدكتور إيرامي.

Morocco_8_March_Study_Event_UK_Ambassador_and_Mounia_Belafia

كما أضاف بأن "الجهات والقيادات السياسية الفاعلة في المغرب قد استخدمت التسويق السياسي الإيجابي خلال الحملات الانتخابية مركزة على إنجازات المرأة". “مثل هذا المنهاج يظهر لنا كيف يتم استخدام المرأة كنوع من التسويق السياسي وليس من أجل خدمة قضايا المرأة" قال الباحث المسئول عن دراسة معهد التنوع الإعلامي. كما أوضح كذلك بأن الدراسة تؤكد كيف يسود العنصر الذكوري في المقالات الصحفية التي تكتبها النساء.

Morocco_8_March_Study_Erramiتحدثت مونيا بيلافيا نيابةً عن الاتحاد الدولي للصحفيين و تحالف اليونسكو الدولي حول الإعلام والنوع قائلةً أن دراسة معهد التنوع الإعلامي تعكس الواقع المغربي وأنه متسق مع ما خلص إليه باحثون آخرون. “الإعلام لا يعامل المرأة وقضاياها بشكل محايد. فالإعلام إما يظهرها في دور الضحية أو يمنحها صورة إيجابية بشكل مبالغ فيه. بينما تعد صورة النساء في الإعلام أمراً في غاية الأهمية لأن الأعلام يؤثر في الرأي العام وبالتالي في نتائج الانتخابات" قالت بيلافيا.

وأضافت بأن هناك تغييرات إيجابية في الإعلام المغربي ، ولكنها حذرت من الفجوة المهنية التي نلاحظها على المستوى الدولي بين الصحفيين المدربين على التغطية المراعية للنوع الاجتماعي و نظائرهم غير المدربون.

 

خلصت الدراسة إلى عدة توصيات لضمان تصوير أفضل للمرأة في الإعلام المغربي كما يلي:

- زيادة عدد الصحفيات النساء ومنحهن تقييمات أعلى ومناصب تحريرية في وسائل الإعلام

- عدم حصر صورة المرأة في برامج تتناول مشكلات الأسرة والحالة الاجتماعية و الأطفال فحسب

- رفع الوعي بالأحزاب السياسية ونشطاء المجتمع المدني بأن المرأة يتم استخدامها كأداة للدعاية السياسية وتشجيعهم علي ضمان أن المرأة هي المستفيد الأساسي من مثل هذا الخطاب السياسي

- تدريب الصحفيين على تغطية قضايا ومشكلات المرأة خلال الانتخابات

- إعطاء مساحة إعلامية أكبر للنساء كمشاركات وخبراء ونشطاء سياسيين ومجتمعيين

Morocco_8_March_Study_Milica_Pesic

أعربت ميليسا بيسيك المدير التنفيذي لمعهد التنوع الإعلامي بعد نشر الدراسة عن إلتزامها بتطبيق التوصيات السابق ذكرها. “نحن ندرك تماماً التحديات وكذلك الأخطاء المهنية التي يرتكبها زملاؤمنا المغاربة أثناء تغطيتهم لقضايا المرأة. ونعلم كذلك ما يجب على نشطاء المجتمع المدني وصناع القرار القيام به لتدعيم المرأة المغربية لتخوض وتتقلد المناصب السياسية.

"الانتخابات البرلمانية على الأبواب و تقع علينا مسؤولية التواجد مع النساء والصحفيين أثناء تغطيتهم لتلك الانتخابات. لدينا شركاء كبار لتلك المهمة، سنقوم مع خريجي ISIC و جمعية النساء تبدأ AEF بالمضي قدماً إلى الخطوة اللاحقة" قالت بيسيك.

حظيت فعالية معهد التنوع الإعلامي بتغطية إعلامية كبيرة من قبل Huffington Post Maghreb-Maroc و Hespress Media1 TV, SNRT, HadatAl Araby بالإضافة إلى العديد من وسائل الإعلام الأخرى.

 

جدير بالذكر أن معهد التنوع الإعلامي قد أعد الدراسة وقدمها في إطار مشروع "صوتي يؤثر" لتدعيم المشاركة السياسية للمرأه والجماعات المهمشة الأخرى في الإعلام، و المشروع مدعوم من قبل وزارة الخارجية البريطانية.